صحة و جمال

فيديو لـ كويتية تكبر شفاة طفلتها بالفيلر يشعل مواقع التواصل

تداولت وسائل التواصل الاجتماعي في الكويت مقطع فيديو صادم، يظهر والدة تصطحب طفلتها التي لم تبلغ العاشرة إلى عيادة تجميل لإجراء عملية تكبير شفاه باستخدام الفيلر، وهذه الحادثة أثارت جدلاً واسعًا بين المستخدمين وأثارت استياءً حادًا دفع وزارة الصحة بالكويت للتدخل.

تعد هذه الواقعة جزءًا من تحديات جديدة تواجه المجتمعات، حيث يتم الترويج لعمليات التجميل على فئات عمرية صغيرة، مما أثار مخاوف حول تأثيراتها الجسدية والنفسية على الأطفال، وتعرضهم للتنمر.

وانقسمت ردود الفعل حيال هذا الفيديو بين مستنكر ومؤيد، فبينما انتقد الكثيرون الوالدة واعتبروا الفعل تجاوزًا لحقوق الطفل، دافع آخرون عن حق الأفراد في اتخاذ قراراتهم بشأن مظهرهم الشخصي.

ردًا على هذه الواقعة، أعلنت وزارة الصحة في الكويت تشكيل فريق تفتيش للتحقيق في الأمر وفحص الإجراءات التي اتخذتها العيادة، يعكس هذا الاستجابة السريعة حرص السلطات على حماية حقوق الأطفال ومنع تكرار مثل هذه الحوادث.

الواقعة تسلط الضوء على تحديات تربية الأطفال في العصر الحديث، حيث يتعرضون لضغوط المظهر الجسدي والاجتماعي، مما يستدعي التفكير الجاد في حماية حقوقهم.

تعزز هذه الواقعة أهمية تشديد الرقابة وتنظيم القوانين المتعلقة بعمليات التجميل، خاصةً على الأطفال، لضمان سلامتهم وحمايتهم من التجاوزات والتحديات التي قد تؤثر على صحتهم ورفاهيتهم.

في ظل تطور مفهوم التجميل في المجتمعات العربية، يظل من المهم التأكيد على ضرورة حماية حقوق الطفل والعمل على توعية الأهالي بتأثيرات قراراتهم على أبنائهم، والتوازن بين حقوق الفرد والمجتمع مما يتطلب جهودًا مشتركة من جميع الأطراف.

زر الذهاب إلى الأعلى