أخبار العالم

سارة عيدان ملكة جمال العراق تدعم إسرائيل بالزي العسكري

نشرت صحيفة “تايمز اوف اسرائيل” ان ملكة جمال العراق السابقة التي سحبت منها الجنسية العراقية، سارة عيدان، قامت بجولة على مستوطنات اسرائيلية مدمرة بالقرب من قطاع غزة مرتديه الزي العسكري، في تعبير عن تضامنها مع إسرائيل.

تعتبر سارة عيدان، ملكة جمال العراق السابقة والمرشحة للكونجرس الأميركي في 2024، شخصية مثيرة للجدل بسبب زيارتها لبلدات غلاف غزة المحتلة وتأييدها للقوات الإسرائيلية، يأتي ذلك في سياق اهتمامها السابق بحقوق الإنسان وتأثيرها الواسع في مجتمعها.

هل سارة عيدان تدعم إسرائيل؟

ففي خطوة مثيرة للجدل، قامت سارة عيدان بزيارة بلدات غلاف غزة المحتلة، حيث ارتدت زيًّا حربيًا جنبًا إلى جنب مع قوات الإحتلال الإسرائيلي، نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صورًا تظهر لقاءاتها مع جنود الجيش الإسرائيلي وعبرت عن تأثير الهجوم الإرهابي الذي نفذته حماس في بلدات غلاف عزة.

سارة عيدان في اسرائيل

تعتبر عيدان عارضة أزياء وموسيقية عراقية بجنسية أمريكية، وقد تعرضت لانتقادات حادة بعد نشر صورها مع ملكة جمال إسرائيل في عام 2017. بدأت رحلتها في الإعلام بعد تقديم خدماتها كمترجمة للقوات الأميركية في العراق عام 2008.

تضامن مع إسرائيل

زيارة سارة عيدان لإسرائيل جاءت كتضامن مع الدولة اليهودية، حيث أكدت في مقابلة مع قناة 12 العبرية أن هدف زيارتها هو إظهار حقيقة الأحداث الأخيرة وتوضيح الظروف التي أدت إلى مأساة في كفار عزة، تعبر عن استيائها من تصريحات طلاب الجامعات الأميركية حول هجوم حماس، مشددة على أهمية دفاع الدولة.

سارة عيدان تظل ناشطة في حقوق الإنسان، وتعكس ذلك من خلال مواقفها المؤيدة للولايات المتحدة ورفضها للإرهاب والوحشية، تشير إلى تجربتها الشخصية كمترجمة للقوات الأميركية كنقطة تحول في حياتها والتي أثرت في رؤيتها السياسية.

تنتقل سارة عيدان بثقة بين عوالم مختلفة، مع تأكيد على تضامنها مع إسرائيل وتحفيز الحوار حول الأوضاع الصعبة في المنطقة، يظهر دعمها لحقوق الإنسان ورفضها للعنف، مما يجعلها شخصية ذات تأثير يستحق الاهتمام في المشهد العربي والعالمي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى